VALUWIT

Minimum Viable Product Framework MVP

الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق: خطة لبناء منتجات ناجحة وتوسيع نطاق أعمالك

يُعتبر الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق (MVP) الخيار الذي يحقق أعلى عائد استثماري مقابل المخاطر في تطوير المنتجات.

تم صياغة المصطلح في عام ٢٠٠١ من قبل فرانك روبنسون، المؤسس المشارك ورئيس شركة سينك ديف، وهو عرًف الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق على أنه تطوير “منتج بالحجم المناسب، كبير بما يكفي لتبني المنتج وارضاء العملاء وعمل مبيعات.”
ومع ذلك، اكتسب المفهوم شعبية في عام ٢٠١١ على يد إريك ريس، مؤلف الكتاب الأكثر مبيعًا “الشركة الناشئة المرنة”. ويصف ريس في كتابه هذا النهج بأنه “نسخة من المنتج الجديد التي تسمح للفريق بجمع أكبر قدر من المعلومات الموثقة عن العملاء بأقل جهد ممكن”.
و لتلخيص ما قاله روبنسون وريس: إن الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق هو نسخة من منتجك تحتوي على الحد الأدنى من الميزات – ولكنها كافية – بتكلفة مخفضة لتشجيع نسبة أكبر من جمهورك على تبنيه.
يقلل هذا الإصدار من أسباب مقاومة قاعدة عملائك ، ويمنحهم لمحة عن منتجك الرئيسي، ويزودك ببيانات كافية لتحسين عرضك الرئيسي.

من الأخطاء الشائعة ان تعتبر الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق إصدارك الأول. فبحلول الوقت الذي وصلت فيه إلى هذه المرحلة، تكون قد قمت بالفعل باختبار منتجك وبحثه وفي بعض الحالات إطلاقه. كما أنه ليس شيئًا مؤقتًا. تختار العديد من الشركات إبقاء عروض الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق متاحًا في السوق للحصول على ملاحظات كافية من العملاء، والاستمرار في تحسين المنتج، وإثبات صلاحيته للمستثمرين المحتملين، وتعزيز حصتها في السوق.

الحد الأدنى من المنتج القابل للتسويق (MMP) مقابل الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق(MVP)

هناك مفهومان مهمان عند العمل على منتج ما: الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق والحد الأدنى من المنتج القابل للتسويق.
يُستخدم الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق بشكل أساسي للتحقق المثالي من المنتج، و يُستخدم عادةً لبث الحياة في منتج متراجع، والمساعدة في اختبار السوق للتحديثات المخطط لها، من بين استخدامات أخرى.
من ناحية أخرى، الحد الأدنى من المنتج القابل للتسويق هي استراتيجية متقدمة، تتضمن المزيد من الميزات المصممة لجذب العملاء. ببساطة، لا تقتصر استراتيجية الحد الأدنى من المنتج القابل للتسويق على التحقق من صحة المنتج والوصول إلى المزيد من العملاء فقط، بل تتعلق بالسيطرة على السوق. تتمتع هذه المنتجات بميزات وجودة كافية لجذب المستخدمين الأوائل وتحقيق الأرباح وخلق ضجة.

4 فوائد لإطلاق الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق

توفير التكاليف: من خلال البدء الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق ، فإنك تقلل من المخاطر المالية. فبدلًا من ضخ موارد كبيرة في منتج كامل، تقوم باختبار السوق باستثمار أقل.

نهج يركز على المستخدم: يوفر الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق رؤى قيمة حول ما يريده المستخدمون حقًا. يمكنك تحديد نقاط الضعف، وجمع الملاحظات، وتحسين منتجك استنادًا إلى الاستخدام الفعلي.

إطلاق أسرع: يتيح لك الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق إطلاق منتجك بسرعة. إنه مثل غمس أصابع قدميك في الماء قبل الغوص فيه. تساعدك عمليات الإطلاق السريعة على البقاء مرنًا وسريع الاستجابة.

جذب المستثمرين في مرحلة مبكرة: يقدّر المستثمرون رؤية منتج ملموس أو نموذج أولي. يوضح الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق التزامك ورؤيتك، مما يسهل عليك تأمين التمويل في المرحلة المبكرة.

لقراءة المزيد: هل ستقوم بإطلاق منتج جديد؟ إليك 8 تحديات عند وضع استراتيجية دخول السوق عليك تجنبها

6 خطوات بسيطة لتطوير إطار الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق

على غرار أي تطوير للمنتج، تبدأ الخطوة الأولى لإطلاق الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق بتحديد أهداف منتجك وتلبية احتياجات العملاء. تتضمن هذه الخطوة الإجابة عن أسئلة مثل “ماذا يفعل هذا المنتج؟” و”لمن هذا المنتج؟” و”ما هي المشكلة التي يحلها؟” و”ما هي الفجوة التي يسدها المنتج؟
في هذه الخطوة، من المهم جدًا التأكد من أن الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق المخطط له يتماشى مع أهداف عملك.

الخطوة الثانية و واحد من أهم أحجار الزاوية هي أبحاث السوق. هذه أيضًا عملية مستمرة من قبل إطلاق منتجك القابل للتطبيق إلى ما بعد إطلاق منتجك القابل للتطبيق.
تتضمن أبحاث السوق إجراء أبحاث حول المستخدمين؛ و المنافسين؛ وآراء العملاء حول الوظائف المختلفة للمنتج وإدراك التكلفة مقابل القيمة ، والعديد من الأمور الأخرى.

الخطوة التالية هي تحديد نقاط البيع الفريدة لمنتجك. بعد إجراء أبحاث السوق ، تحتاج إلى تحديد كيفية تميزك بشكل مستدام عن المنافسين المباشرين وغير المباشرين. يجب أن تتوافق نقاط البيع الفريدة الخاصة بك مع الهدف العام لشركتك وموقعها في السوق.
كلما زاد فهمك للمنافسين والسوق واحتياجات العملاء ، كلما كانت نقاط البيع الفريدة الخاصة بك أكثر وضوحًا. تساهم هذه الخطوة في التكرارات المستمرة للحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق.

الخطوة الرابعة هي ترجمة كل الخطوات الثلاث السابقة إلى خطة لتطوير الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق. لا يقتصر الأمر على الميزات والوظائف التي تسمح لك بمخاطبة احتياجات جمهورك المستهدف والتميز في السوقفقط ، ولكن الأهم من ذلك ، كيف يمكنك تأمين منتجك في المستقبل.

تتمثل الخطوة التالية في تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية التي ستستخدمها لقياس التقدم والنمو ومستوى نجاح الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق.

الخطوة الأخيرة في إطار عمل الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق هي تحديد كيفية جذب المستخدمين الأوائل وتحقيق المبيعات الأولية لمنتجك.

الحد من المخاطر

 

أثناء تطوير منتجك، يجب عليك تتبع تكاليفك. ولكن تذكر أن الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق ليس نسخة رخيصة من منتجك. فأنت تريد إنفاق الحد الأدنى من الموارد و لكنك ايضا تريد الاستمرار في تقديم ميزات وقيمة كافية لتوليد الناتج الذي تحتاجه من هذا المنتج، سواء كان ذلك لاختبار السوق، أو توسيع قاعدة عملائك، أو جذب المستثمرين، أو أي شيء آخر.

وأخيرًا، فإن عملية البناء والإطلاق ليس سوى نصف إطار عمل الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق؛ فالفائدة الفعلية تأتي من التحسينات المستمرة حيث يمكنك اختبار وتحديد أين تكمن القيمة الحقيقية للعملاء، وزيادة هذه القيمة حتى يصبح لديك منتج كامل وناجح يسمح لك بقيادة السوق والتوسع والنمو على أساس متين.

Related Posts

error: Content is protected !!
en_USEnglish
Scroll to Top