VALUWIT

rapid-expansion-mistakes

توسع سريع أم فخ خفي؟ تجنب هذه الأخطاء لضمان نجاح شركتك الناشئة

يحاول كل رواد الأعمال تحقيق النمو لأعمالهم بأسرع ما يمكن، وفي كثير من الأحيان حتى قبل أن يضعوا أقدامهم على أرض صلبة. ولهذا السبب توقف حوالي 20 ٪ من الشركات الناشئة الجديدة عن العمل خلال العامين الأولين، بينما تنجح حوالي 25% فقط من الشركات الجديدة في الوصول إلى عامها الخامس عشر.

يعتقد العديد من الرؤساء التنفيذيين الذين يتجاوزون السنتين أنهم قد صمدوا أمام العاصفة. ومع ذلك، تزداد فرصهم في الفشل أيضاً. فحوالي 45% من الشركات الجديدة تفشل خلال السنوات الخمس الأولى. ويقفز هذا الرقم إلى 65% قبل أن تصل الشركات إلى 10 سنوات في سوق العمل.

وفقًا لـ سي بي آي إنسايتس(CBI Insights)، وهي شركة أبحاث تركز على التكنولوجيا، فإن السبب الرئيسي لفشل معظم الشركات الناشئة هو “نفاد السيولة [أو الفشل] في جمع رأس مال جديد.” ويأتي في المرتبة الثانية “عدم وجود حاجة لنشاط الشركة في السوق”، بينما تعد ” المنافسة الشديدة” و وجود “نموذج عمل معيب” من أسباب الفشل أيضًا.

ومع ذلك ، هناك العديد من العوامل التي تؤثر على نجاح وفشل الشركات الناشئة. الموقع والقطاع ، وأبحاث السوق الكافية وقوة المنافسين وملاءمة المنتج للسوق ليست سوى عدد قليل من العوامل العديدة التي تؤثر على الفشل أو النجاح.

عوائق التوسع التجاري الشائعة

يمكن أن يكون كل مشروع تجاري فرصة للنمو أو حرق الاحتياطيات النقدية والاقتراب من الإفلاس.

فعلى سبيل المثال ، لكي تتوسع شركة إلى سوق جديدة أو تزيد من حصتها السوقية المحلية ، تحتاج إلى إجراء بحث شامل عن بيئة السوق ، ليس فقط دراسة المنافسيين والمستهلكين، ولكن أيضًا دراسة الجوانب التنظيمية والسياسية ، وفحص المسار التاريخي لشركات مماثلة ، و دراسة التحيزات الثقافية ، وتأثير اللغة على الإدراك ، وأكثر من ذلك بكثير.

و تحتاج الشركة ايضا إلى دراسة ما إذا كان التوسع يتناسب مع رؤيتها وهدفها. في كثير من الحالات، تتحول الشركات عن هدفها الأساسي للتوسع، خاصةً إذا كان هذا التوسع إلى سوق جديد.

ومع ذلك ، بينما تحاول العديد من الشركات التوسع الى سوق جديدة ، فإنها تميل أيضًا إلى فرض افتراضات عن السوق ، مثل اعتبار أنفسهم الجمهور المستهدف ، مما يؤدي إلى تشويه نماذج شخصية المشترين.

على الجانب الآخر من العملة نفسها ، يحاول رواد الأعمال تكرار نجاح منافسيهم دون الأخذ بعين الاعتبارالفرق بين المنتجات ، واهتمامات العملاء وإدراك المستهلك لمنتجهم والعديد من الخطوات التي ربما اتخذها منافسهم – إلى جانب المنتج أو الخدمة المقدمة – لتحقيق حصتهم السوقية.

من المهم أيضًا أن تدرك أن نفس المنتج قد يجذب عملاء مختلفين لأسباب مختلفة ، وهي حقيقة يمكن أن تساهم بشكل كبير في نجاحك – أو نجاح منافسيك.

اقرأ أيضًا: 7 طرق لحماية عملك في المستقبل في عام 2024 وما بعد ذلك

 

من ناحية أخرى ، يعتبر عدم القدرة على التكيف مشكلة أخرى شائعة تواجه العديد من الشركات. و هذا هو العنصر الأساسي لأي عمل تجاري يأمل في التوسع بسرعة كبيرة وتجاوز العواصف التي تظهر.

عند محاولة توسيع نطاق عملك ، سواء على المستوى المحلي أو إلى سوق جديدة ، يعتقد العديد من الرؤساء التنفيذيين أنهم يجب يبدأوا بحجم تعاملات كبير. هذه واحدة من أكبر العقبات التي تقع فيها الشركات الناشئة ، وخاصة الشركات التكنولوجية.

عندما تبدأ كبيرا ، فإنك لا تمنح عملك فرصة لتثبيت أساسه. بعبارة أخرى ، لن تكون قادرًا على التعامل مع تقلبات السوق القوية أو التقلبات الاقتصادية.

يختلف مفهوم “البداية الكبيرة” بين شركة وأخرى، فقد يعني ذلك تعيين المئات أو الآلاف من الموظفين استعدادًا للتوسع المقبل. كما يمكن أن يكون استثمارًا كبيرًا في منتج ما منذ اليوم الأول ، دون محاولة طرح منتج الحد الأدنى القابل للتنفيذ أولاً. و يُترجم هذا إلى تدفق نقدي أقل أو احتياطيات نقدية أقل مما هو مطلوب للحفاظ على العمل ، ونتائج أبطأ ، ومئات التسريحات للموظفين.

في حين أن البدء بشكل كبير ليس مثاليًا ، يمكن أن يؤدي التوسع السريع في كثير من الأحيان إلى استنزاف مواردك بشكل كبير و سريع، سواء كانت موارد بشرية أو رأسمال أو آلات. يمكن أن يثقل التوسع السريع على كل هذه العوامل ، مما يؤدي إلى إضعاف جهودك التوسعية.

يعد الافتقار إلى استراتيجية عمل هو وسيلة أخرى لتقويض إمكاناتك. لقد تمكنت ، على سبيل المثال ، من تنمية عملك من 100 عميل إلى 1000 عميل في غضون أشهر قليلة. ومع ذلك ، بدون استراتيجية عمل واضحة لتوجيهك ، فإن ضربات حظك ستكون مجرد ضربات حظو. فلن تكون قادرًا على تكرار نجاحك أو الحفاظ على مسيرة النمو الخاصة بك.

يمثل عدم وجود توقعات مالية كافية مأزقًا شائعًا آخر إذ يمكن أن يؤدي إلى مضاعفة نفقاتك إلى الضعف أو ثلاثة أضعاف ، مما يؤدي إلى استنفاد احتياطياتك النقدية.
بعد ذلك ، هناك افتراض بأن ارتفاع المبيعات يساوي ارتفاع النمو. ما يهمله رواد الأعمال غالبًا في هذه المعادلة هو تكلفة اكتساب العملاء وأهمية الاحتفاظ بالعملاء بالنسبة لشركات التكنولوجيا ومقدمي خدمات البرمجيات. أما بالنسبة للشركات غير التقنية ، غالبًا ما تكون تكاليف الآلات والإنتاج هي المجالات الأكثر تكلفة التي تُسقط هذا الافتراض.

أربعة أمثلة لشركات واجهت صعوبات بسبب التوسع السريع

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تفشل بها الشركة على الرغم من نواياها الحسنة في التوسع محلياً أو عالمياً. و فيما يلي بعض الأمثلة على الشركات التي ارتكبت واحدة أو أكثر من الأخطاء المذكورة أعلاه ودفعت ثمنها غالياً.

كوداك (Kodak)

في وقت ما ، كانت حصة كوداك في السوق في صناعة الأفلام والكاميرات تزيد عن 85٪. على الرغم من اختراع التصوير الرقمي في السبعينيات، إلا أن المديرين التنفيذيين في كوداك لم يبتعدوا عن معدات التصوير السينمائي التقليدية.

فقد استهانوا بتغير سلوك المشترين والاهتمام المتزايد بالهواتف الذكية والكاميرات الرقمية. و على الرغم من أنها لم تتوقف كليا، إلا أن كوداك فقدت الكثير من حصتها السوقية وشهرتها.

زينجا (Zynga)

حققت شركة ألعاب زينجا المطورة للألعاب خطوات كبيرة في مجال الألعاب المجانية عام 2007. سرعان ما اكتسبت الشركة شهرة وكان لديها العديد من الألعاب الشهيرة تحت مظلتها بما في ذلك حروب المافيا، وكلمات مع الأصدقاء، و العديد من العاب المزرعة.

وبحلول عام 2011، شهدت زينجا ملايين عمليات التنزيل لألعابها المختلفة، مما دفع الشركة إلى القيام باستثمارات كبيرة. دفعت الشركة 100 مليون دولار لبناء مراكز البيانات الخاصة بها.

وبعد مرور أربع سنوات، اضطرت الشركة إلى إغلاق مراكز البيانات الخاصة بها، مشيرة إلى ارتفاع تكاليف صيانتها ، وفصلت خُمس قوتها العاملة، أي ما يقرب من 364 موظفاً.

سويفل (Swvl)

و من الامثلة التي تتبادر الى الذهن شركة سويفل لحلول النقل الجماعي ومقرها دبي. بدأت سويفل كقصة نجاح مع ثلاثة مؤسسين أطلقوا شركتهم الناشئة في عام 2017. وبعد فترة وجيزة، قدمت شركة كريم استثماراً بقيمة 500,000 دولار أمريكي، وأغلقت سويفل جولتي تمويل من السلسلة أ و السلسلة ب في عام 2018، حيث بلغت قيمة الشركة 100 مليون دولار.

في عام 2019، حققت سويفل نموًا سريعًا، حيث توسعت إلى كينيا ونيجيريا وباكستان والأردن. كما نقلت مقرها الرئيسي إلى دبي. و في عام 2021، دخلت سويفل في عملية اندماج سباك SPAC)) وحققت مكانة متميزة بقيمة 1.5 مليار دولار. كما بدأت في توسيع وجودها في أوروبا من خلال سلسلة من عمليات الاستحواذ.

خلال تلك الفترة، تضمن توسع سويفل توظيف مئات من الموظفين. ولكن بعد الاكتتاب العام الأولي من خلال اندماج سباك، قررت الشركة تسريح 32٪ من فريقها في عام 2022. وبعد إدراجها في ناسداك، فشلت سويفل في الحفاظ على الربحية، مما أدى إلى انخفاض تقييمها البالغ 1.5 مليار دولار إلى 53 مليون دولار. و بدا أن سلسلة نجاح الشركة قد تنهار مع شطب محتمل تصدر العناوين الرئيسية.

تضمن النمو السريع لشركة سويفل دخول أسواق جديدة وعمليات استحواذ وتوظيف عدد كبير جدًا من الأشخاص بسرعة كبيرة. ومع ذلك، بعد عدة جولات من التسريح و اتباع استراتيجيات تحسين التكلفة ، أبلغت سويفل مؤخرًا عن تحقيق ربح في عام 2023.

بوردرز (Borders)

في وقت ما ، كان لدى مكتبة بوردرز أكثر من 500 فرع ويعمل لديها حوالي 19,500 شخص. في عام 2011، خسرت المكتبة أمام منافستها أمازون. ليس لأن أمازون كانت شركة كبيرة. في ذلك الوقت، كانت أمازون قد بدأت للتو في الاستفادة من صناعة الكتب الإلكترونية.

قررت بوردرز، بطريقة ما، السماح لشركة أمازون “بالسيطرة على جميع مبيعات الكتب عبر الإنترنت”. والنتيجة؟ تقدمت الشركة بطلب الإفلاس وفصلت موظفيها البالغ عددهم 19،500 موظف في عام 2011.

Related Posts

error: Content is protected !!
en_USEnglish
Scroll to Top